---اختر---
Ubanker محمية الآن بواسطة   Click to Verify
التداول والتجارة في عقود الفارق والعملات الأجنبية يحتوي على المخاطر الهامة

يمكنك تعلم التداول بسهولة

انظر إلى ما يقوم به الآخرون

  •  
35%
Fall
Rise

قابل uTraders

  • trader1.TextButton
    فوزي الرحال

    لقد منحني التداول عبر الإنترنت الثقة بمستقبلي. لقد أصبح لدي الكثير من الخيارات الآن بفضل دخلي الإضافي الذي يزيد عن 700 دولار في الأسبوع الواحد.

  • trader1.TextButton
    علياء خوري

    قبل 3 أشهر، استثمرت 200 دولار وقررت تجربة التداول على الرغم من أنني لم أكن متأكدًا من أنه سيمكنني الحصول على أي أموال. واليوم ،أتداول من 2 إلى 3 ساعات في اليوم، وأحصل على أموال أكثر من أي وقت مضى لأي عمل عملت به بدوام كامل.

  • trader1.TextButton
    حمزة بطرس

    لقد سئمت من العمل لساعات طويلة وعدم حصولي على ما يكفيني من مال. كل ذلك تغير عندما بدأت التداول عبر الإنترنت. فأنا الآن أجني أكثر من 2000 دولار في الشهر و أقضي معظم وقتي بالاستمتاع و عمل ما يحلو لي عمله.

  • trader1.TextButton
    فاتن النجار

    لقد قمت بالتداول من قبل، وأدائي كان دائماً في حالة صعود و هبوط، لكن وبمساعدة دورات يوبانكر المجانية والمواد التعليمية وجلسات واحد إلى واحد مع مديري الشخصي، تحسنت عملياتي بالتداول وأصبحت أرباحي تزداد بثبات.

المخططات البيانية الحية

مدونة "uBanker"

  • فوركس - EUR/USD ارتفع في نهاية دورة الولايات المتحدة
    اليورو كان اعلى من الدولار الامريكى يوم الاثنين.

    EUR/USD كان يُتداول على 1.1314, ارتفع بنسبة 0.01% في وقت كتابة المقال.

    الزوج على الأرجح سيجد دعم عند 1.1272, اخفض مستوى الجمعة, ومقاومه عند 1.1450, اعلى مستوى الأربعاء.

    في الوقت نفسه, اليورو ارتفع مقابل الجنيه البريطاني و الين الياباني, وكان EUR/GBP يزداد بنسبة 0.03% ليصل 0.8571 و EUR/JPY يصعد بنسبة 0.001% ليصل 124.41.
    إقرأ المزيد
  • مؤشرات الأسهم في المملكة المتحدة هبطت عند نهاية جلسة اليوم؛ Investing.com بريطانيا 100 تراجع نحو 0.38%

    Investing.com – الأسهم في المملكة المتحدة تغلق منخفضة في نهاية تداولات يوم الاثنين، حيث صحبت المؤشرات للأسفل، وقد سُجلت خسائر في قطاعات الخدمات والتوزيع للمعدات النفطية، الهندسة الصناعية والنقل الصناعي.

    عند نهاية التداولات في لندن، Investing.com بريطانيا 100 سجل انخفاض عند 0.38%.

    من بين الأسهم القيادية اليوم في Investing.com بريطانيا 100 برز سهم Fresnillo PLC (LON:FRES)‎، الذي ارتفعت قيمته 1.97% أو 16.40 نقطة وبلغ سعره 850.00 عند الإغلاق. في المقابل، سهم Rio Tinto PLC (LON:RIO)‎ واصل ارتفاعه عند 1.62% أو 68.50 نقطة وأغلق عند سعر 4299.50، في حين سهم Persimmon PLC (LON:PSN)‎ زاد 0.80% أو 17.00 نقطة بسعر 2155.00 عند نهاية الجلسة.

    أما بالنسبة للاداء الاضعف في نهاية تعاملات اليوم، فقد أغلق سهم United Utilities Group PLC (LON:UU)‎ منخفضا عند 3.03% أو 26.20 نقطة وتداول عند مستويات 837.40 عند الاغلاق. سهم Pearson PLC (LON:PSON)‎ تراجع بمقدار 2.76% أو 23.40 نقطة عند سعر 825.80، أما سهم BAE Systems PLC (LON:BAES)‎ أغلق على هبوط عند 2.72% أو 12.80 نقطة بسعر 457.20.

    عدد الأسهم الأكثر انخفاضاً تجاوز عدد الأسهم التي أغلقت على ارتفاع بالتداول في بورصة لندن مع 1522 مقابل 584، في حين 291 بقي دون تغيير.

    إرتفعت العقود الآجلة على عقود الذهب تسليم شهر يونيو 0.72% أو 9.45 وأغلقت عند سعر $1328.15 للأونصة. وبالنسبة لتداول السلع الأخرى، هبط عقود نفط خام WTI الآجلة تسليم شهر مايو 0.02% أو 0.01 ووصل الى سعر $59.03 للبرميل، وأما عقد شهر يونيو فيما يخص عقود نفط برنت قد سجل ارتفاعا بنسبة 0.22% أو 0.15 نقطة، وأغلق بسعر $66.90 للبرميل.

    زوج GBP/USD خسر 0.30% وتداول عند مستويات 1.3170، أما زوج EUR/GBP فقد واصل ارتفاعه نحو 0.25% ووصل الى مستويات 0.8590.

    عقود مؤشر الدولار تداول على هبوط بنسبة 0.11% عند مستوى 96.050.

    إقرأ المزيد
  • مؤشرات الأسهم في المغرب ارتفعت عند نهاية جلسة اليوم؛ مؤشر مازي عائم المغربي صعد نحو 0.57%

    Investing.com – الأسهم في المغرب تغلق مرتفعة في نهاية تداولات يوم الاثنين، حيث صحبت المؤشرات للأعلى، وقد سُجلت مكاسب في قطاعات البرمجيات وخدمات الكمبيوتر، النفط والغاز الطبيعي والتعدين.

    عند نهاية التداولات في الدار البيضاء، مؤشر مازي عائم المغربي أغلق على ارتفاع عند 0.57%.

    من بين الأسهم القيادية اليوم في مؤشر مازي عائم المغربي برز سهم صوناسيد (CS:SOND)، الذي ارتفعت قيمته 9.98% أو 30 نقطة وبلغ سعره 330 عند الإغلاق. في المقابل، سهم غاز أفريقيا (CS:AGAZ1) واصل ارتفاعه عند 9.98% أو 301 نقطة وأغلق عند سعر 3317، في حين سهم إقامات دار السعادة (CS:RDS) زاد 8.75% أو 7.00 نقطة بسعر 87.00 عند نهاية الجلسة.

    أما بالنسبة للاداء الاضعف في نهاية تعاملات اليوم، فقد أغلق سهم سنيب (CS:SNP) منخفضا عند 4.50% أو 19.00 نقطة وتداول عند مستويات 403.00 عند الاغلاق. سهم LafargeHolcim Maroc (CS:LHM)‎ تراجع بمقدار 2.53% أو 38 نقطة عند سعر 1464، أما سهم Micro Data SA (CS:MIC)‎ أغلق على هبوط عند 2.33% أو 6.90 نقطة بسعر 289.00.

    عدد الأسهم الأكثر ارتفاعاً تجاوز عدد الأسهم التي أغلقت على انخفاض بالتداول في بورصة الدار البيضاء مع 22 مقابل 12، في حين 5 بقي دون تغيير.

    سهم سنيب (CS:SNP) هبط لأدنى مستوى قياسي له خلال 52 أسبوع، وقد هبط 4.50% أو 19.00 نقطة عند سعر 403.00.

    إرتفعت العقود الآجلة على عقود نفط خام WTI الآجلة تسليم شهر مايو 0.02% أو 0.01 وأغلقت عند سعر $59.05 للبرميل. وبالنسبة لتداول السلع الأخرى، صعد عقود نفط برنت تسليم شهر يونيو 0.21% أو 0.14 ووصل الى سعر $66.89 للبرميل، وأما عقد شهر يونيو فيما يخص عقود الذهب قد سجل ارتفاعا بنسبة 0.71% أو 9.35 نقطة، وأغلق بسعر $1328.05 للأونصة.

    زوج EUR/MAD خسر 0.03% وتداول عند مستويات 10.8794، أما زوج USD/MAD فقد واصل ارتفاعه نحو 0.02% ووصل الى مستويات 9.6190.

    عقود مؤشر الدولار تداول على هبوط بنسبة 0.09% عند مستوى 96.060.

    إقرأ المزيد
  • أسعار النفط تنخفض مع استمرار مخاوف النمو العالمي

    Investing.com - كانت أسعار النفط تكافح من أجل التعافي من تعثر يوم الجمعة يوم الاثنين، حيث استمرت المخاوف بشأن توقعات الاقتصاد العالمي في التأثير على معنويات المستثمرين.

    انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط في الولايات المتحدة بأكثر من 4٪ يوم الجمعة بعد أن تسببت البيانات الاقتصادية الأوروبية الضعيفة في صدمة في الأسواق العالمية التي كانت بالفعل غير مستقرة بسبب المراجعة الهبوطية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي لمسار سعر الفائدة المتوقع في وقت سابق من الأسبوع. بحلول الساعة 8:40 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (12:40 بتوقيت جرينتش) ، تم تداولها بسعر 58.87 دولارًا للبرميل، أي حوالي 50 سنتًا من أدنى مستوياتها يوم الجمعة لكنها ما زالت أقل من أعلى مستوى في أربعة أشهر الذي سجلته يوم الخميس.

    في مكان آخر، بلغ سعر خام برنت 66.41 دولار للبرميل.

    ظهرت المخاوف بشأن ركود اقتصادي محتمل في الولايات المتحدة يوم الجمعة حيث تراجعت عائدات سندات الخزانة لمدة 10 سنوات عن سعر الفائدة لمدة ثلاثة أشهر لأول مرة منذ عام 2007.

    تاريخيًا، يشير منحنى العائد المقلوب - حيث تنخفض المعدلات طويلة الأجل عن المعدلات قصيرة الأجل - إلى ركود قادم في كثير من الأحيان، على الرغم من شرط استمراره خلال فترة من الزمن.

    قال بنك ايه إن زد إن النظرة الاقتصادية المظلمة "طغت على قضايا العرض" التي واجهها سوق النفط وسط تخفيضات في الإمدادات بقيادة نادي أوبك المنتج وكذلك العقوبات الأمريكية على فنزويلا وإيران.

    أوبك، التي اتفقت مع بعض المنتجين غير المنتسبين مثل روسيا، والمعروفة باسم "أوبك +"، في أواخر العام الماضي على خفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميًا لإزالة التخمة ودعم الأسعار.

    لاحظ محللو كوميرز بنك انخفاضات في مخزونات الخام في الولايات المتحدة ونفقات شركات الصخر الزيتي في الولايات المتحدة كانت توفر الدعم أيضًا.

    وقال المحللون: "التقارير الخاصة بسوق النفط، والتي تشير إلى قلة المعروض، تمنع الأسعار من الهبوط أكثر حدة".

    من خلال تقديم تلميح حول نشاط الإنتاج في المستقبل، خفضت شركات الطاقة الأمريكية عدد منصات النفط العاملة للأسبوع الخامس على التوالي. انخفض عدد الحفارات بمقدار 9 ليصل إلى 824 في الأسبوع الماضي، وهو أقل عدد منذ عام تقريبًا.

    -- ساهمت رويترز بهذا التقرير

    إقرأ المزيد
  • البورصات - العقود الآجلة الأمريكية حذرة حيث لا تزال مخاوف الركود مسيطرة

    Investing.com - تستعد وول ستريت لافتتاح منخفض يوم الإثنين حيث دفعت المخاوف من تباطؤ النمو ووجود ركود اقتصادي محتمل في الولايات المتحدة المستثمرين إلى تجنب الأصول ذات المخاطر.

    لكن البيانات الاقتصادية الإيجابية الصادرة من ألمانيا والارتياح بشأن التطورات السياسية ساعدت في تهدئة الأعصاب التي تسببت في أسوأ يوم لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 منذ يناير في نهاية الأسبوع الماضي.

    انخفضت العقود الآجلة المميزة لمؤشر داو جونز 30 12 نقطة، أو 0.1 ٪، لتصل إلى 25558.5 نقطة بحلول الساعة 6:46 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (11:46 بتوقيت جرينتش)، خسرت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 نقطتين، أو 0.1 ٪، لتصل إلى 2808.88 نقطة، في حين انخفضت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 100 للتكنولوجيا الثقيلة 24 نقطة أو 0.3٪ لتصل إلى 7345.25 نقطة.

    كان المستثمرون لا يزالون متوترين بعد أن انقلب منحنى العائد الأمريكي يوم الجمعة للمرة الأولى منذ عام 2007. انخفض العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات دون معدل فاتورة T لمدة 3 أشهر، وهو الحدث الذي يعتبره بعض المحللين أنه ينذر بحدوث ركود، على الرغم من هذا ليس هو الحال دائمًا. في الظروف العادية، يجب أن تحمل السندات طويلة الأجل عائدًا أعلى من السندات قصيرة الأجل حيث يوجد خطر أعلى لفترة زمنية أطول.

    ومع ذلك، حذر روب كارنيل، الاقتصادي في إي إن جي، من التوصل إلى نتيجة سريعة للغاية. وقال كارنيل: "نشك في أن استخلاص استنتاج الركود من هذه البيانات ليس له ما يبرره حتى يتم عكس منحنى العائد 3 أشهر - 10 سنوات بمبلغ كبير". "مجرد كونها معكوسة، كما تشير أسواق اليوم، لا يعزز هذا من وجهة نظري."

    كما قلل تشارلز إيفانز، رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو، من انعكاس منحنى العائد، بالنظر إلى ثقته في التوقع الاقتصادي الأمريكي.

    قال يوم الاثنين في مؤتمر كريدي سويس الآسيوي للاستثمار في هونغ كونغ: "بعض هذه الأمور هيكلية، تتعلق بنمو الاتجاه المنخفض، وانخفاض أسعار الفائدة الحقيقية". "أعتقد، في تلك البيئة، أنه من الطبيعي أن تكون منحنيات العائد مسطحة أكثر مما كانت عليه في الماضي".

    كما قالت جانيت يلين رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي السابقة يوم الاثنين إن منحنى العائد قد يشير إلى الحاجة إلى خفض أسعار الفائدة في مرحلة ما، لكنه لا يشير إلى ركود.

    في يوم بدون تقارير اقتصادية أمريكية رئيسية، ساعدت البيانات الألمانية المتداولين على تنفس الصعداء حيث انتعشت ثقة الشركات بأكثر من المتوقع، مسجلة أول تحسن لها بعد ستة أشهر من الانخفاضات.

    عاد منحنى العائد أيضًا إلى شكله الطبيعي، حيث ارتفع سعر الفائدة على سندات الخزانة لثلاثة أشهر بنسبة 2.45٪ بحلول الساعة 6:47 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (11:47 بتوقيت جرينتش)، في حين ارتفع سعر الفائدة المرجعي لمدة 10 سنوات إلى 2.47٪.

    وقال المحامي العام الأميركي وليام بار يوم الأحد إنه لم يقدم أي دليل على وجود تواطؤ بين فريق حملة الرئيس دونالد ترامب وروسيا، ولم يقدم أدلة كافية تبرر اتهام الرئيس بعرقلة العدالة.

    تزيل نهاية التحقيق ما يراه البعض على أنه صرف عن المسائل الاقتصادية الملحة مثل الإنفاق على البنية التحتية أو العلاقات التجارية مع الصين.

    في أخبار الشركة، من المتوقع أن ترفع شركة أبل (NASDAQ:AAPL) الستار يوم الاثنين في جهد سري على مدى سنوات لبناء عرض تلفزيوني وأفلام، بينما ستقوم بوينغ (NYSE:BA) بإطلاع أكثر من 200 من رواد شركات الطيران العالمية والقادة الفنيين والمنظمين هذا الأسبوع على تحديثات البرامج والتدريب لطائرتها 737 ماكس.

    وعلى صعيد الأرباح، كانت دروب كار (NASDAQ:DCAR) وايستمان كوداك (NYSE:KODK) أو وينباجو إندستريز (NYSE:WGO) من بين الشركات المقرر تقديم تقاريرها يوم الاثنين.

    بعيدًا عن السندات والأسهم، ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس العملة الأميركية مقابل ست عملات متنافسة، بنسبة 0.1 ٪ ليصل إلى 96.12 بحلول الساعة 6:48 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (11:48 بتوقيت جرينتش).

    في السلع، ارتفعت العقود الآجلة لأسعار الذهب بنسبة 0.3٪ لتصل إلى 1،322.85 دولار للأوقية بينما انخفض النفط الخام بنسبة 0.1٪ ليصل إلى 58.98 دولار للبرميل.

    - ساهمت رويترز بهذا التقرير.

    إقرأ المزيد
  • هل تمول العملات الرقمية وقود الحرب الأهلية في فنزويلا؟

    investing.com - تقع فنزويلا في قلب أمريكا اللاتينية، وهي واحدة من أكثر الدول الغنية بالنفط في العالم، ويتنافس إنتاجها السنوي من براميل النفط في بلدان مثل المملكة العربية السعودية وكندا، حيث كان النفط مصدر دخلها الرئيسي خلال العقد الماضي.

    ومنذ عام 2015، وقعت فنزويلا في فترة ركود إقتصادي تعد الأعنف من نوعها لأي دولة منذ بداية القرن 21، إذ انخفض الناتج المحلي الإجمالي إلى 16.5%، تجاوز معدل التضخم 10 ملايين في المائة ليأثر سلبيا على قيمة عملة البوليفار مقابل الدولار، وبلغت البطالة أعلى مستوياتها على الإطلاق بنسبة 40%.

    وأدى انخفاض قيمة العملة الرسمية لفنزويلا إلى عدم قدرة الدولة على تأمين عقود الاستيراد للحصول على البضائع المستوردة، مما أدى إلى نفاذ مخزون هذه البضائع التي تعد من الضروريات للمواطنين في حياتهم اليومية.

    ومع استمرار هذه الطروف المعيشية المتدنية، بدأ المواطنين في البحث عن حلول بديلة وكان من ضمنها استخدام العملات الرقمية للمعاملات اليومية وتسهيل المعيشة داخل الدولة من خلال الاعتماد على عملات دولية لا يسيطر عليها البنوك. حتى الحكومة الفنزويلية نفسها لجأت إلى خيار العملات الرقمية، وأطلقت في أكتوبر 2018 عملة رقمية باسم "بترو" مدعومة بالنفط.

    لم تلقى "بترو" ترحيبا من جانب المواطنين، لاعتقادهم أنها مجرد فرصة للحكومة للسيطرة على أموال الفقراء وجمع الأموال من مصادر من خارج الدولة. وبالفعل ثبتت نوايا الحكومة السيئة عندما ألزمت المواطنين الراغبين في الحصول على جواز سفر بدفع ثمنه بواسطة "البترو".

    ومع ازدياد استخدام العملات الرقمية في المنطقة، وخاصة البيتكوين، ارتفعت أسعار هذه الأصول وهو وضع اقتصادي شائع عندما يكون الطلب أعلى من العرض بكثير في منطقة بعينها، وهو ما حدث في العديد من الدول مثل زيمبابوي على مدار العام الماضي.

    وبطبيعة الحال أثرت هذه الظروف الإقتصادية على موقف المواطنين من الحكومة، وظهر خوان غايدو على الساحة مرشحا نفسه لرئاسة البلاد ومعتبرا نفسه الرئيس الشرعي لها، مما أدى إلى انقسام في المجتمعات المحلية والدولية حول من ينبغي أن يكون الحاكم الشرعي.

    وعلى الرغم من أن المجتمع الدولي يتوق إلى حل سلمي للنزاع الحالي على السلطة، إلا أن المؤشرات توضح وجود عناصر لبدء حرب أهلية، فهناك الفقراء الذين يتوقون لمستقبل أفضل ويدعمون غايدو، وعلى الجانب الآخر هناك من اعتادوا على نمط الحياة الحالي ويدعمون حكومة نيكولاس مادورو.

    وتشترك العملات الرقمية في هذا الصراع، تمتلك الحكومة عملة "بترو" بسيطرتها على احتياطات الدولة من النفط، ويمتلك الفقراء العديد من العملات الرقمية الأخرى مثل البيتكوين. ويسعى كلا الطرفين إلى استغلال هذه الأصول في دفع ثمن الأسلحة والإمدادت الخاصة بالحرب الأهلية، وبالطبع يفتح الباب لتلقي أي من الطرفين مساعدات خارجية بسرية تامة ودون القدرة على تتبعها أو حظرها.

    إقرأ المزيد
  • الحكم الذاتي للأكراد في شمال سوريا وتداول العملات الرقمية ونظام البلوكتشين

    investing.com - في عام 2012 تمكن الأكراد من القيام بثورة ناجحة ضد النظام السوري وحققوا حكم ذاتي لمنطقة الاتحاد الديمقراطي شمال سوريا أو ما يعرف ب"روج أفا". ومنذ ذلك الحين كانت هذه المنطقة رائدة في تطبيق نموذج سياسي جديد يدعى "الكونفدرالية الديمقراطية" يتسم بطبيعة لامركزية وعديمة الجنسية، ونظرا لاعتمادهم على اللامركزية كان من الطبيعي أن تتآزر "روج أفا" مع تقنية البلوكتشين.

    وعلى الرغم من أن "روج أفا" تفتقر إلى الموارد الأساسية المتواجدة بالغرب وعنصر الأمن، إلا أنها تمتلك شيئا لا يمتلكه الغرب وهو فرصة لإقامة نظام جكم جديد باستخدام العملات الرقمية والبلوكتشين.

    تتعرض "روج أفا" للكثير من الضغوط الدولية الخاصة بضرورة محاكاة هياكل الرأسمالية وتسلسلها الهرمي في الاقتصادات المحلية، ولكن قائد برنامج التطوير التكنولوجي في المنطقة، أرسلان سردم، يرغب في التغلب على هذه الضغوط وإنشاء هياكل تسمح للاقتصادات البيئية بالازدهار وهو ما يسميها ""الحداثة الديمقراطية".

    وأوضح سردم أن "روج أفا" ترغب في تطبيق شكل جديد من المؤسسات ذات مستوى عالي من التكنولوجيا، يمكنها من تطوير أدوات مفيدة للمجتمع وصديقة للبيئة في الوقت نفسه، وأن هذه المؤسسات اللامركزية يمكن دعمها من خلال تقنيات لامركزية متوازية.

    كما يخطط سردم لإنشاء أكاديميات للتدريب على مختلف التقنيات اللامركزية، وسيقوم المشاركين بالبحث في حلول الحوكمة الرقمية والعملات المشفرة وحلول البلوكتشين لتوزيع الموارد الطبيعية بشكل عادل، أما بالنسبة للأفراد الذين لا يمتلكون معرفة حوسبية فسيتم تدربيهم بدءا من مهارات البرمجة الأساسية.

    وحتى الآن، انضم لهذا المشروع 30 شخص، بالإضافة إلى من يسمون "المهندسين الإجتماعيين" وهم القراصنة والفلاسفة الموجهين سياسيا للتركيز على إعادة تشكيل التكنولوجيا.

    وأوضح أحد الأعضاء في المشروع، مطور البرامج هوزان مامو، لصحيفة "كوينديسك" أن التقنيات اللامركزية يمكن أن تساعد على حل المشاكل المتواجدة في المجتمعات المدنية، إضفاء الطابع الرسمي على عملية صنع القرار، والحفاظ على السلطة تحت المراقبة.

    أما بالنسبة للعملات الرقمية، قال مامو إنها مفيدة للغاية في منطقة "روج أفا" التي لا تمتلك معاملات إلكترونية حتى الآن وتعتمد على العملات الورقية التقليدية التي تصدرها سوريا، مما يعني أن "روج أفا" لا تزال مرتبطة اقتصاديا بالنظام السوري.

    إقرأ المزيد
  • ما هو تأثير تغير السياسة النقدية على أداء الذهب؟

    - Investing.com قرر الاحتياطي الفيدرالي عدم زيادة معدل الفائدة خلال العام الجاري، ومن المرجح أن يؤثر هذا القرار على أداء الذهب، بحسب التقرير الذي نشره مجلس الذهب العالمي عبر موقعه الإلكتروني، والذي يحمل إسم "تأثير السياسة النقدية على الذهب".

    من المعروف أن أسعار المعدن الأصفر تتحرك في الاتجاهين الصاعد والهابط مع تغير موقف السياسة النقدية، حيث كشفت تحليلات مجلس الذهب أن أسعار الذهب على مدار التاريخ تشهد ارتفاعًا عندما يتحول الفيدرالي من موقف متشدد بشأن السياسة النقدية إلى موقف محايد.

    ويرى المجلس العالمي للذهب أن مزيج معدلات الفائدة الأمريكية محدودة النطاق، بجانب تراجع الدولار الأمريكي ومخاطر السوق المستمرة، سوف تستمر في جعل الذهب من الأصول الجاذبة للمستثمرين.

    ويعتبر مجلس الذهب، السياسة النقدية واتجاه الدولار الأمريكي من أهم العوامل الرئيسية التي يجب مراقبتها لرصد أداء الذهب خلال العام، وتنقسم محركات الذهب إلى 4 عوامل، ومن شأن التفاعلات بين هذه الفئات أن تحدد أداء الذهب على المدى القريب والبعيد، وهذه المحركات هي، التوسع الاقتصادي والمخاطرة وعدم اليقين، تكلفة الفرصة والزخم.

    تأثر الذهب خلال العام الماضي بشكل كبير باتجاه الدولار الأمريكي، إلا أن معدلات الفائدة وحالة عدم اليقين التي شهدتها الأسواق عادت من جديد للصدارة، وبحسب تحليل المجلس لأداء المعدن الأصفر خلال يناير 2019، فإن توقعات معدلات الفائدة قد لعبت دور كبير أكثر مما كانت عليه خلال العام الماضي.

    لم يكن متوسط الآثار المباشرة للتحول في السياسة النقدية من التشديد إلى الحيادية على الذهب واضحة، وذلك بسبب حالة عدم اليقين بشأن ما إذا كانت معدلات الفائدة الآخذة في الصعود قد تستمر، وتراجع معدل التضخم، وتحول مخصصات المستثمر إلى الدخل الثابت الآمن.

    ووفقًا لأحدث الدورات الاقتصادية، فإن المعدن الأصفر سوف يؤدي بشكل أفضل في دورة ما بعد التشديد النقدي، إلا أن الفترة التي تشهد حدوث هذا تختلف، وبحسب التحليل التاريخي فإن الذهب يتفاعل بشكل إيجابي مع استمرار دورة التوقف أو تخفيف المركزي الأمريكي لسياسته النقدية، حيث كشفت فترات ما بعد دورة التشديد النقدي أداءًا قويًا للذهب.

    من المحتمل أن تؤدي استمرار حالة عدم اليقين المحيطة بالمفاوضات التجارية بين واشنطن وبكين إلى تباطؤ الدولار الأمريكي.

    وإذا أشار الاحتياطي الفيدرالي إلى موقف أكثر تشاؤمًا مع بقاء الدولار الأمريكي في نطاق محدد، فمن المرجح أن يؤدي هذا إلى التخلص من بعض الرياح المعاكسة القوية التي عاني منها الذهب خلال العام الماضي.

    هذا بجانب مخاطر إضافية متوقعة على الأسواق المالية العالمية، من أهمها، المدة الطويلة للانتعاش الحالي والتي تعد مؤشر على الإنهاك الاقتصادي، انحراف منحنيات العائد على السندات مع الافتقار للنمو الذي يحركه الاستثمار، وهذا يدل على احتمالية الدخول في ركود اقتصادي، تدهور شروط الائتمان على كل من الشركات والمستهلك، استمرار حالة عدم اليقين حول موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

    إقرأ المزيد
  • أهم 5 أشياء عليك معرفتها بشأن السوق يوم الاثنين

    Investing.com - فيما يلي أهم خمسة أشياء تحتاج إلى معرفتها في الأسواق المالية يوم الاثنين 25 مارس:

    1. منحنى عائد سندات الخزانة الأمريكية يتحول إلى إيجابي

    بعد التراجع يوم الجمعة لأول مرة منذ أكثر من عقد، تحول الفارق بين العائد على سندات الخزانة لمدة 3 أشهر ومسندات العشر سنوات إلى إيجابي.

    يعتبر منحنى العائد المقلوب مؤشرًا رئيسيًا للركود، وخاصة عندما يبقى لفترة طويلة من الزمن.

    في حوالي الساعة 5:50 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (10:50 بتوقيت جرينتش)، ارتفع العائد على سندات الخزانة القياسية لمدة 10 سنوات إلى 2.46٪ تقريبًا، بعد انخفاضه إلى 2.42٪ يوم الجمعة.

    وفي الوقت نفسه، انخفض العائد على سندات الخزانة لمدة 3 أشهر إلى 2.45 ٪.

    قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو تشارلز إيفانز في وقت سابق إنه من المفهوم أن تكون الأسواق متوترة عندما يكون منحنى العائد مستقرًا، على الرغم من أنه لا يزال واثقًا من التوقعات الاقتصادية الأمريكية.

    2. وول ستريت تستعد لافتتاح منخفض

    أشارت العقود الآجلة لمؤشر الأسهم الأمريكي إلى انخفاض في بداية الأسبوع، حيث أدت المخاوف المتزايدة من الركود الأمريكي إلى تراجع الرغبة في الأصول ذات المخاطر العالية.

    انخفضت العقود الآجلة المميزة لمؤشر داو جونز 30 47 نقطة، أو حوالي 0.2 ٪، تراجعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 6 نقاط، أو حوالي 0.2٪، في حين أشارت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 100 للتكنولوجيا الثقيلة إلى انخفاض قدره 34 نقطة، أو ما يقرب من 0.5 ٪.

    على الجانب الآخر، انخفضت الأسهم الأوروبية في تعاملات منتصف الصباح، حيث كانت معظم القطاعات والبورصات الرئيسية في جميع أنحاء المنطقة في المنطقة السلبية، حيث يراقب المستثمرون تطورات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

    في وقت سابق، تراجعت الأسواق في آسيا، مع انخفاض مؤشر نيكي الياباني بنسبة 3٪. كما تراجعت الأسهم في الصين القارية بشكل حاد، حيث انخفض مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 2٪.

    3. تقرير مولر يبرأ ترامب من التآمر مع روسيا

    قال المحامي العام الأمريكي وليام بار يوم الأحد إن المستشار الخاص روبرت مولر لم يعثر على أي دليل على وجود تواطؤ بين فريق حملة الرئيس دونالد ترامب وروسيا، ولم يقدم أدلة كافية تبرر اتهام ترامب بعرقلة العدالة.

    سرعان ما أشاد ترامب بالإعلان ووصفه بأنه "إعفاء كامل وشامل" بعد ما يقرب من عامين من التحقيق من قبل مولر وفريقه.

    دعا خصومه في الكونغرس إلى إصدار التقرير الكامل ، بدلاً من مجرد ملخص بار.

    4. مؤشر ايفو الألماني يتعافى

    أظهر استطلاع للرأي أن المعنويات التجارية الألمانية تحسنت بشكل غير متوقع في شهر مارس بعد ستة انخفاضات متتالية، مما يشير إلى أنه من المرجح أن ينتعش أكبر اقتصاد في أوروبا في الأشهر المقبلة بعد أن تجنب بشكل ضيق الركود العام الماضي.

    قال معهد إيفو الاقتصادي ومقره ميونيخ إن مؤشر مناخ الأعمال، استنادًا إلى مسح شهري للشركات، ارتفع إلى 99.6 هذا الشهر من 98.5. كانت قراءة فبراير هي أدنى مستوى منذ نوفمبر 2014. لقد فاقت القراءة توقعات الاقتصاديين عند 98.7.

    كان هذا التحسن ناتجًا بشكل كبير عن ردود قطاعي التجزئة والبناء المحليين. بقي قطاع الصناعات التحويلية، الأكثر تعرضًا لاتجاهات الطلب العالمي، قاتماً.

    5. حدث "وقت العرض" من أبل

    من المتوقع على نطاق واسع أن تعلن شركة آبل عن خدمة بث الفيديو والاشتراك في الأخبار في حدث إطلاق في وقت لاحق يوم الاثنين.

    "حان وقت العرض" هو كيفية قيام صانع iPhone بفرض الأمر المحدد على مسرح ستيف جوبز في مقره الرئيسي في كوبرتينو بكاليفورنيا في الساعة 1:00 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة (17:00 بتوقيت جرينتش).

    وفقًا للتقارير، ستقدم أبل اشتراكات لقنوات مثل HBO و Showtime و Starz مقابل 9.99 دولار شهريًا لكل منهما.

    أشارت التقارير أيضًا إلى أن الشركة تخطط لبيع عرض محدث من Apple News ، والذي من شأنه تجميع اشتراكات الأخبار والمجلات في منتج واحد مقابل 9.99 دولار شهريًا.

    تعد زيادة إيرادات الخدمات جزءًا كبيرًا من استراتيجية أبل للنمو المستقبلي ، بالنظر إلى أن إيرادات مبيعات أجهزة iPhone الخاصة بها آخذة في السكون.

    أسهم أبل (NASDAQ:AAPL)، التي أغلقت منخفضة بنحو 2٪ يوم الجمعة عند 191.05 دولار، لم تتغير إلا قليلاً في تجارة ما قبل السوق.

    -- ساهمت رويترز بهذا التقرير

    إقرأ المزيد
  • ثقة الاعمال الألمانية ترتد من أدنى مستوياتها في 5 سنوات - بحسب معهد ايفو

    Investing.com - انتعشت ثقة الأعمال الألمانية بأكثر من المتوقع في مارس، في تباين مفاجئ مع استطلاعات العمل الضعيفة التي هزت الأسواق العالمية يوم الجمعة.

    ومع ذلك، فقد أكد المزاج الكئيب في قطاع التصنيع الرئيسي في البلاد، وأشار إلى أن أي تحسن في المعنويات كان يرجع إلى حد كبير إلى القطاعات المحلية مثل التجزئة والبناء.

    قال معهد إيفو الاقتصادي ومقره ميونيخ إن مؤشر مناخ الأعمال، استنادًا إلى مسح شهري للشركات، ارتفع إلى 99.6 من 98.5 في فبراير. كانت قراءة فبراير أدنى مستوى منذ نوفمبر 2014.

    فاقت القراءة توقعات الاقتصاديين عند 98.7 وكانت أول تحسن في سبعة أشهر. تحسنت المؤشرات الفرعية للتوقعات وظروف العمل الحالية.

    قال كليمو فويست رئيس إيفو في بيان "الاقتصاد الألماني يظهر مرونة."

    تتعرض ألمانيا، ثاني أكبر دولة مصدرة في العالم، إلى تراجع الطلب العالمي، ليس أقلها مخاطر الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، ورحيل المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي والتهديدات بفرض رسوم جمركية أعلى على لمركبات ألمانية الصنع من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

    وقال المعهد "بالنظر إلى انخفاض الطلب، لا تكاد الشركات تخطط لزيادة الإنتاج". على النقيض من ذلك، تحسنت الظروف في تجارة التجزئة وتجارة الجملة إلى أفضل مستوياتها منذ مايو 2018.

    أظهرت البيانات الصادرة يوم الجمعة الماضي أن نشاط ألمانيا في قطاع الصناعات التحويلية في البلاد تقلص بأعلى وتيرة له منذ ما يقرب من ست سنوات في مارس، في حين أن البيانات الصعبة عن الإنتاج والطلبات لشهر يناير - آخر شهر متاح - كانت أقل من التوقعات. في مسح ايفو أيضًا، استمرت ردود الشركات المصنعة في التدهور، حيث انخفضت التوقعات إلى أدنى مستوى لها منذ نوفمبر 2012، وفقًا لما قاله ايفو.

    وصف كارستن برزيسكي، كبير الاقتصاديين في شركة أي إن جي في ألمانيا، الأخبار بأنها "إشارة مؤقتة على الارتياح" لمحرك اقتصاد منطقة اليورو.

    وقال "بالنظر إلى المستقبل، ينهي مؤشر ايفو اليوم فترة من التشاؤم ويشير إلى أن الأمر ليس سيئًا في الاقتصاد الألماني ... قد لا يكون الربع الأول للاقتصاد الألماني ضعيفًا كما توقع البعض".

    قام المجلس الألماني للخبراء الاقتصاديين، والذي يشار إليه أيضًا باسم "الخمسة حكماء"، بخفض توقعاتهم للنمو الألماني لعام 2019 إلى 0.8٪ فقط من توقعاتهم لشهر نوفمبر والتي بلغت 1.5٪.

    شهد الاقتصاد الألماني تباطؤًا ملحوظًا في الربع الرابع، وتجنب بصعوبة التراجع الفصلي الثاني على التوالي، وهو التعريف الفني للركود.

    إقرأ المزيد
  • أسواق الخليج على موعد مع مرحلة حاسمة خلال تداولات نهاية مارس 2019

    - Investing.com قال عدد من المحللين، إن أسواق الأسهم الخليجية على موعد مع مرحلة جديدة حاسمة خلال تداولات نهاية الشهر الجاري، حيث إن المستثمرين يترقبون عدد من الأحداث سيكون لها تأثير قوي على اتجاهات الأسواق العالمية، من أبرزها التوزيعات السنوية على المساهمين، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، واتفاق الحرب التجارية.

    وفي نهاية تداولات الجمعة الماضية، صعدت الأسهم العالمية وفي مقدمتها الأسهم الأوروبية التي سجلت أكبر خسارة أسبوعية خلال هذا العام، بسبب مخاوف من تباطؤ النمو العالمي، بعد البيانات الاقتصادية الضعيفة لقطاع الصناعات التحويلية بالقارة الأوروبية.

    من المقرر أن ينتهي خلال الفترة القادمة موسم التوزيعات الذي تقرر فيه عموميات الشركات ما إذا كانت ستقبل على توزيع أرباح أم لا؟، وهي من أهم العوامل التي يترقبوها المستثمرين لتعديل مراكزهم بالأسهم.

    وفيما يخص الحرب التجارية والمفاوضات المستمرة بين الصين والولايات المتحدة، فقد صرح الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بأن مفاوضين أمريكيين سيذهبون إلى الصين الأسبوع المقبل، للبدء في جولة أخرى من المحادثات بين البلدين.

    ناقش الاتحاد الأوروبي مؤخرًا طلب "تيريزا ماي" رئيسة الوزراء البريطانية تأجيل موعد البريكست إلى 30 يونيو، وهو الأمر الذي سيحسمه البرلمان خلال الأسبوع المقبل.

    وقال المحللون أن أسواق الأسهم الخليجية مازالت أمامها العديد من الفرص الاستثمارية مع تداولها عند مستويات سعرية مغرية وجاذبة وسط الاستقرار الاقتصادي الذي تشهده منطقة الخليج.

    وتوقع طارق قاقيش، مدير إدارة الأصول لدى شركة "مينا كورب"، أن تشهد أسواق الأسهم الخليجية تداولات حذرة في بداية الأسبوع الجاري، مع ترقب أداء البورصات العالمية، بعد أن سجلت خسائر بسبب التشاؤم بخصوص النمو الاقتصادي في أوروبا.

    كما توقع أن تنسحب هذه التداولات وما كشفه بنك ""أوف أمريكا" في مذكرته البحثية عن نزوح ما يزيد عن 20 مليار من الأسهم إلى السندات على تحركات الأجانب داخل السوق الخليجية.

    وأضاف قاقيش، أنه من المحتمل أن تبدأ الأسواق العالمية في استيعاب هذه الموجة السلبية، وتزيد مجددًا بعد تقرير البراءة لحملة "دونالد ترامب" بالانتخابية الرئاسية الذي أكد عدم تدخل روسيا في النتيجة لترجيح كفته.

    وأوضح أن من أبرز المحددات الأساسية خلال هذا الأسبوع للأسهم الخليجية، تطورات إتمام الاتفاق المرتقب بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية لإنهاء الحرب التجارية.

    وأشار إلى أن أكثر من مستثمري العالم قد قاموا خلال الفترة الماضية بتعديل مراكزهم بالأسهم، بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والمفاوضات التجارية بين بكين وواشنطن.

    إقرأ المزيد
  • فوركس - الأسواق تستعد لمزيد من التقلبات بعد استمرار البيع في أسيا

    Investing.com - تراجع الدولار في وقت مبكر يوم الاثنين في أوروبا، لكنه حافظ على معظم المكاسب التي حققها خلال حركة النفور من المخاطرة الكبيرة يوم الجمعة في الأسواق العالمية.

    ربما تكون عطلة نهاية الأسبوع قد عرضت على الأسواق فرصة للتهدئة والتفكير في أحداث يوم الجمعة، لكنها افتتحت في مزاج سلبي مرة أخرى. تراجعت أسواق الأسهم وعوائد السندات من اليابان إلى أستراليا وهونج كونج، حيث تراجع المتداولون حول كيفية انخفاض عائدات سندات الخزانة لمدة 10 سنوات عن أسعار الفائدة لمدة 3 أشهر يوم الجمعة - وهو تطور سبق حدوث ركود في الماضي.

    قال مارك أوستفالد، الخبير الإستراتيجي لدى ADM ISI في لندن، في مذكرة بحثية في نهاية الأسبوع بأنه على الرغم من أن البيانات الأخيرة كانت ضعيفة، فإن الأرقام المتفق عليها لمعظم البيانات الأمريكية المتوقعة هذا الأسبوع "تشير إلى صورة مختلطة، رغم أنها بالتأكيد لا تشير إلى خطر الركود، حيث أن الانعكاس في منحنى الولايات المتحدة ... يبدو ضمنيًا".

    ظل التقلب بين عملات السوق المتقدمة ضمن الحدود. اعتبارًا من الساعة 04:00 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (0800 بتوقيت جرينتش) ، كان اليورو عند 1.1309 دولار، منخفضًا بنسبة 0.1٪ ، بينما عاد الجنيه الإسترليني إلى 1.3186 دولار، منخفضًا أيضًا عن مستويات الليلة الماضية.

    كان مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، عند 96.097، أعلى مما كان عليه قبل إعلانات سياسة سياسك بنك الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع الماضي.

    كانت الليرة التركية تشهد ارتدادًا متواضعًا بعد أسوأ يوم لها منذ أزمة العملة في العام الماضي، بسبب انخفاض احتياطيات النقد الأجنبي للبنك المركزي وتفاقمت بسبب تنديد الرئيس رجب طيب أردوغان بدعوة دونالد ترامب للاعتراف الدولي بالسيطرة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان في سوريا. كانت الليرة عند 5.6515 للدولار، بعد أن تراجعت إلى 5.8300 يوم الجمعة.

    يعود الاختبار الأول لمعنويات الأسبوع على الفور تقريبًا، حيث يصدر مؤشر ايفو الألماني لمناخ العمل في الساعة 05:00 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (09:00 بتوقيت جرينتش) إما سيؤيد مسح الصناعة المفاجئ الأسبوع الماضي من أي إتش إس ماركيت أو يقدم بعض الطمأنينة بأن الأمور ليست بهذا السوء بعد كل شيء. من المتوقع أن يرتفع المؤشر الرئيسي بشكل طفيف إلى 98.7 من أدنى مستوى في أربع سنوات عند 98.5 في فبراير.

    على الجانب الآخر، يستعد الجنيه الإسترليني لأنباء حول ما إذا كان اتفاق رئيسة الوزراء تيريزا ماي للانسحاب من الاتحاد الأوروبي سيعود إلى البرلمان للحصول على "تصويت ثالث ذي مغزى". كان مدعومًا خلال عطلة نهاية الأسبوع بعلامات على المقاومة الشعبية الجماهيرية الكبيرة لخروج بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي "بدون اتفاق"، ولكن مع تأجيل الموعد النهائي حتى 12 أبريل فقط، فإن الوقت المتبقي للبرلمان لإيجاد مسار بديل ينفد بسرعة. أشارت التقارير الصحفية في المملكة المتحدة في مطلع الأسبوع إلى أن ماي ستضطر إلى التنحي من قبل حزبها هذا الأسبوع، لكن هذا تم إنكاره من قبل الوزراء الذين من المرجح أن يحلوا محلها.

    إقرأ المزيد
  • فوركس - USD/JPY انخفض خلال الدورة الآسيوية
    الدولار الامريكى كان ادنى من الين الياباني يوم الاثنين.

    USD/JPY كان يُتداول على 109.89, انخفض بنسبة 0.02% في وقت كتابة المقال.

    الزوج على الأرجح سيجد دعم عند 109.71, اخفض مستوى اليوم, ومقاومه عند 111.69, اعلى مستوى الأربعاء.

    في الوقت نفسه, الدولار الامريكى ارتفع مقابل اليورو و الجنيه البريطاني, وكان EUR/USD يتساقط بنسبة 0.10% ليصل 1.1300 و GBP/USD يسقط بنسبة 0.11% ليصل 1.3195.
    إقرأ المزيد
  • فوركس - NZD/USD ارتفع خلال الدورة الآسيوية
    الدولار النيوزيلندى كان اعلى من الدولار الامريكى يوم الاثنين.

    NZD/USD كان يُتداول على 0.6876, ارتفع بنسبة 0.02% في وقت كتابة المقال.

    الزوج على الأرجح سيجد دعم عند 0.6827, اخفض مستوى الأربعاء, ومقاومه عند 0.6940, اعلى مستوى الخميس.

    في الوقت نفسه, الدولار النيوزيلندى ارتفع مقابل الدولار الأسترالى و اليورو, وكان AUD/NZD يتساقط بنسبة 0.18% ليصل 1.0296 و EUR/NZD يسقط بنسبة 0.41% ليصل 1.6426.
    إقرأ المزيد
  • مؤشرات الأسهم في إسرائيل هبطت عند نهاية جلسة اليوم؛ TA 35 تراجع نحو 1.31%

    Investing.com – الأسهم في إسرائيل تغلق منخفضة في نهاية تداولات يوم الأحد، حيث صحبت المؤشرات للأسفل، وقد سُجلت خسائر في قطاعات التأمين، المالية والبيومد.

    عند نهاية التداولات في تل ابيب، TA 35 سجل انخفاض عند 1.31%، ووصل الى خلال شهر أدنى مستوى قياسي له.

    من بين الأسهم القيادية اليوم في TA 35 برز سهم OPKO Health Inc (TA:OPK)‎، الذي ارتفعت قيمته 1.69% أو 15 نقطة وبلغ سعره 906 عند الإغلاق. في المقابل، سهم Alony Hetz Properties and Investments Ltd (TA:ALHE)‎ واصل ارتفاعه عند 1.67% أو 67 نقطة وأغلق عند سعر 4077، في حين سهم Bazan Oil Refineries Ltd (TA:ORL)‎ زاد 1.40% أو 2.5 نقطة بسعر 181.5 عند نهاية الجلسة.

    أما بالنسبة للاداء الاضعف في نهاية تعاملات اليوم، فقد أغلق سهم Bezeq Israeli Telecommunication Corp Ltd (TA:BEZQ)‎ منخفضا عند 4.17% أو 11.3 نقطة وتداول عند مستويات 259.7 عند الاغلاق. سهم Teva Pharmaceutical Industries Ltd (TA:TEVA)‎ تراجع بمقدار 3.61% أو 220 نقطة عند سعر 5870، أما سهم Perrigo Co (TA:PRGO)‎ أغلق على هبوط عند 3.07% أو 540 نقطة بسعر 17060.

    عدد الأسهم الأكثر انخفاضاً تجاوز عدد الأسهم التي أغلقت على ارتفاع بالتداول في بورصة تل ابيب مع 291 مقابل 93، في حين 31 بقي دون تغيير.

    سهم Bezeq Israeli Telecommunication Corp Ltd (TA:BEZQ)‎ هبط لأدنى مستوى قياسي له ، وقد فقد قيمته 4.17% أو 11.3 نقطة عند سعر 259.7. سهم Alony Hetz Properties and Investments Ltd (TA:ALHE)‎ تسلق لأعلى مستوى قياسي له على الاطلاق، واصل ارتفاعه نحو 1.67% أو 67 نقطة عند سعر 4077.

    هبطت العقود الآجلة على عقود نفط خام WTI الآجلة تسليم شهر مايو 1.68% أو 1.01 وأغلقت عند سعر $58.97 للبرميل. وبالنسبة لتداول السلع الأخرى، حافظ على قيمته عقود نفط برنت تسليم شهر يونيو 0.00% أو 0.00 ووصل الى سعر $66.75 للبرميل، وأما عقد شهر يونيو فيما يخص عقود الذهب قد بقي دون أي تغيير بنسبة 0.00% أو 0.00 نقطة، وأغلق بسعر $1318.70 للأونصة.

    زوج USD/ILS أضاف 0.06% وتداول عند مستويات 3.6197، أما زوج EUR/ILS فقد واصل ارتفاعه نحو 0.08% ووصل الى مستويات 4.0955.

    عقود مؤشر الدولار تداول على ارتفاع بنسبة 0.11% عند مستوى 96.097.

    إقرأ المزيد
  • فوركس - التوقعات الأسبوعية: 25 مارس- 29 مارس

    Investing.com - سوف يستمع المستثمرون هذا الأسبوع إلى ملاحظات من عدد من المتحدثين باسم مجلس الاحتياطي الفيدرالي وهم يواصلون انتظار التطورات في المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وسوف يظل خروج بريطانيا في دائرة الضوء بعد أن منح قادة الاتحاد الأوروبي المملكة المتحدة مهلة أسبوعين تمديد.

    رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو، تشارلز إيفانز، ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن إريك روزنغرن ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في كانساس سيتي، إستير جورج، هم من بين مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي المقرر أن يتحدثوا هذا الأسبوع.

    أبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة دون تغيير في وقت سابق من هذا الشهر وأشار إلى أنه لن تكون هناك زيادة أخرى في أسعار الفائدة هذا العام - بعد أن أشار في ديسمبر إلى أن اثنتين قد تحدث.

    من المقرر أن يسافر وفد تجاري أمريكي برئاسة الممثل التجاري روبرت لايتيزر ووزير الخزانة ستيفن منوشن إلى بكين هذا الأسبوع للاجتماع مع نائب رئيس مجلس الدولة الصيني ليو خه لإجراء محادثات إضافية تهدف إلى حل النزاع التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم.

    تم تأجيل الموعد النهائي يوم الجمعة لمغادرة المملكة المتحدة للخروج من الاتحاد الأوروبي لمدة أسبوعين حتى 12 أبريل لإعطاء رئيسة الوزراء البريطاني تيريزا ماي المزيد من الوقت لإقناع المشرعين بقبول اتفاق الانسحاب الذي تفاوضت عليه. إذا رفض المشرعون الموافقة على الصفقة للمرة الثالثة، فسيتم فتح عدد من الخيارات، بما في ذلك خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة.

    انخفض الدولار بحدة مقابل الين الياباني الذي يعتبر ملاذًا آمنًا يوم الجمعة، حيث عززت بيانات التصنيع الأمريكية الضعيفة المخاوف من الاقتصاد الأوسع، وأظهرت عائدات سندات الخزانة مخاوف متزايدة من الركود.

    إن الفارق بين سندات الخزانة لمدة 3 أشهر وعوائد سندات العشر سنوات مقلوبة لأول مرة منذ عام 2007 بعد أن أخطأت البيانات الأمريكية التقديرات. يُنظر إلى انعكاس منحنى العائد على نطاق واسع على أنه مؤشر رئيسي للركود.

    قال شون سيمكو، رئيس إدارة الدخل الثابت العالمي في شركة الاستثمارات لمعهد ستوكهولم للبيئة في أوكس، بنسلفانيا: "يجب أن تأخذ الأمر على محمل الجد في أنه إشارة إلى تباطؤ النمو أو حدوث ركود محتمل في فترة الـ 12 إلى 18 شهرًا القادمة. هذا هو ما ينظر إليه بنك الاحتياطي الفيدرالي عن كثب ".

    انخفض الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني بنسبة 0.81٪ ليسجل 109.92 في أواخر التعاملات، لخسارة أسبوعية قدره 1.4٪.

    لكن العملة الأمريكية ارتفعت مقابل اليورو، مع خسارة اليورو مقابل دولار بنسبة 0.63٪ ليتداول عند 1.1305 بعد أن أضافت بيانات منطقة اليورو الضعيفة المخاوف من أن اقتصاد الكتلة لا يزال يتباطأ.

    وكتب سايمون ماك آدم، الاقتصادي العالمي في كابيتال إيكونوميكس، في مذكرة: "مؤشر مديري المشتريات في آذار/ مارس يضيف إلى دليل على أن نمو الناتج المحلي الإجمالي كان ضعيفاً في أكبر ثلاثة اقتصادات متقدمة في الربع الأول، مع استمرار ألمانيا في تحمل وطأة تباطؤ التصنيع العالمي".

    وقال كارل شاموتا، مدير إستراتيجية الصرف الأجنبي والمنتجات المهيكلة في كامبريدج جلوبال المدفوعات: "إنه يساعد في تعزيز فكرة أننا ننظر إلى تباطؤ أكثر وضوحا وأكثر انتشارا مما توقعته الأسواق قبل بضعة أشهر".

    وقال "ما نراه هو نوع من الاعتراف بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي يتفاعل مع مخاطر أعمق في الاقتصاد العالمي".

    ارتد الجنيه أمام الدولار يوم الجمعة، مع ارتفاع الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.77٪ ليصل إلى 1.3208 بعد أن أعطى زعماء الاتحاد الأوروبي تيريزا ماي تمديد الموعد النهائي للخروج من الاتحاد الأوروبي.

    انخفض الجنيه الاسترليني يوم الخميس في أكبر انخفاض له في يوم واحد من عام 2019 مع تصاعد المخاوف من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس دون صفقة.

    قبل الأسبوع المقبل، قام موقع Investing.com بتجميع قائمة بالأحداث المهمة التي من المحتمل أن تؤثر على الأسواق.

    الاثنين 25 مارس

    سيقوم معهد معهد ايفو للبحوث الاقتصادية بنشر تقرير عن مناخ الأعمال الألماني.

    استعد كلا من رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو، تشارلز إيفانز، ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في فيلادلفيا، باتريك هاركر ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن، إريك روزنغرن، لإلقاء كلماتهم.

    الثلاثاء 26 مارس

    ستقوم الولايات المتحدة بنشر بيانات حول تصاريح البناء وبدء الإسكان وثقة المستهلك.

    سيتحدث رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو، تشارلز إيفانز، ورئيس الاحتياطي الفيدرالي في فيلادلفيا، باتريك هاركر، مرة أخرى، وكذلك بنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو ماري دالي.

    الأربعاء 27 مارس

    سيقوم بنك الاحتياطي النيوزيلندي بالإعلان عن سعر الفائدة المرجعي له ونشر بيان سعر، والذي يحدد الظروف الاقتصادية والعوامل المؤثرة في قرار السياسة النقدية.

    سيتحدث رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي في حدث للبنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت.

    ستقوم كندا بنشر بيانات حول الميزان التجاري.

    إستير جورج، رئيس بنك كانساس سيتي، يقدم تعليقات في حدث استضافته عن طريق مؤسسة موني ماركتيرز في جامعة نيويورك.

    الخميس 28 مارس

    ستقوم نيوزيلندا بنشر بيانات حول ثقة الأعمال.

    ستقوم الولايات المتحدة بنشر المراجعة النهائية لنمو الربع الرابع وكذلك بيانات مطالبات البطالة الأولية ومبيعات المنازل المعلقة.

    من المقرر أن يتحدث كل من ريتشارد كلاردا نائب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي وحاكم الاحتياطي الفيدرالي راندال كوارليس وحاكم الاحتياطي الفيدرالي ميشيل بومان ورئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس جيمس بولارد.

    الجمعة 29 مارس

    ستقوم كندا بنشر بيانات عن الناتج المحلي الإجمالي وتضخم أسعار المواد الخام.

    ستختتم الولايات المتحدة الأسبوع بتقارير عن الإنفاق الشخصي، ومؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي، ونشاط الأعمال في منطقة شيكاغو ومبيعات المنازل الجديدة.
    محافظ البنك الفيدرالي راندال كوارلز هو أيضا سوف يتحدث.

    - رويترز ساهم في إعداد هذا التقرير.

    إقرأ المزيد
  • مؤشرات الأسهم في الولايات المتحدة هبطت عند نهاية جلسة اليوم؛ مؤشر داو جونز الصناعي تراجع نحو 1.77%

    Investing.com – الأسهم في الولايات المتحدة تغلق منخفضة في نهاية تداولات يوم الجمعة، حيث صحبت المؤشرات للأسفل، وقد سُجلت خسائر في قطاعات المواد الأساسية، النفط والغاز الطبيعي والتكنولوجيا.

    عند نهاية التداولات في نيويورك، مؤشر داو جونز الصناعي أغلق على انخفاض عند 1.77%، بينما مؤشر ستاندرد آند بور 500 ضعُف بنحو 1.90% ومؤشر ناسداك انخفض بنحو 2.50%.

    من بين الأسهم القيادية اليوم في مؤشر داو جونز الصناعي برز سهم شركة فيريزون كوميونيكاشونس (NYSE:VZ)، الذي ارتفعت قيمته 2.52% أو 1.47 نقطة وبلغ سعره 59.76 عند الإغلاق. في المقابل، سهم شركة كوكا كولا (NYSE:KO) واصل ارتفاعه عند 0.92% أو 0.42 نقطة وأغلق عند سعر 45.93، في حين سهم شركة كوس المسافرين (NYSE:TRV) زاد 0.39% أو 0.53 نقطة بسعر 134.90 عند نهاية الجلسة.

    أما بالنسبة للاداء الاضعف في نهاية تعاملات اليوم، فقد أغلق سهم نايك إنك (NYSE:NKE) منخفضا عند 6.61% أو 5.82 نقطة وتداول عند مستويات 82.19 عند الاغلاق. سهم DowDuPont Inc (NYSE:DWDP)‎ تراجع بمقدار 3.58% أو 2.00 نقطة عند سعر 53.92، أما سهم شركة كاتربيلر (NYSE:CAT) أغلق على هبوط عند 3.20% أو 4.29 نقطة بسعر 129.77.

    ومن جهة أخرى، كان الاداء الافضل في مؤشر ستاندرد آند بور 500 قد سجله سهم تيفاني آند كو (NYSE:TIF)، الذي ارتفع بمقدار 3.15% عند سعر 103.21، شركة فيريزون كوميونيكاشونس (NYSE:VZ) هو الآخر واصل ارتفاعه عند 2.52% وأغلق عند مستويات 59.76، وكذلك سهم كوناغرا فودز إنك (NYSE:CAG) صعد نحو 2.44% وأنهى تداولاته عند سعر 26.45.

    من بين الأسهم الأضعف أداءً اليوم، نذكر سهم شركة Brighthouse Financial Inc (NASDAQ:BHF)‎، الذي سقط بنسبة 6.84% وأغلق جلسته عند سعر 35.54، سهم United Rentals (NYSE:URI)‎، الذي فقد 6.80% عند سعر 110.96 وسهم نايك إنك (NYSE:NKE)، الذي ضعُف بنسبة 6.61% واختتم عند سعر 82.19 جلسة اليوم في البورصة.

    ومن جهة أخرى، كان الاداء الافضل في مؤشر ناسداك قد سجله سهم Sunesis Pharmaceuticals (NASDAQ:SNSS)‎، الذي ارتفع بمقدار 30.21% عند سعر 1.2500، DarioHealth Corp (NASDAQ:DRIO)‎ هو الآخر واصل ارتفاعه عند 25.52% وأغلق عند مستويات 0.816، وكذلك سهم Hibbett Sports (NASDAQ:HIBB)‎ صعد نحو 20.29% وأنهى تداولاته عند سعر 21.70.

    من بين الأسهم الأضعف أداءً اليوم، نذكر سهم شركة Conatus Pharmaceuticals Inc (NASDAQ:CNAT)‎، الذي سقط بنسبة 56.01% وأغلق جلسته عند سعر 1.280، سهم Dragon Victory International Ltd (NASDAQ:LYL)‎، الذي فقد 23.32% عند سعر 1.48 وسهم Lexicon Pharmaceuticals (NASDAQ:LXRX)‎، الذي ضعُف بنسبة 21.91% واختتم عند سعر 6.200 جلسة اليوم في البورصة.

    عدد الأسهم الأكثر انخفاضاً تجاوز عدد الأسهم التي أغلقت على ارتفاع بالتداول في بورصة نيويورك مع 2438 مقابل 592، في حين 68 بقي دون تغيير. وأما في بورصة ناسداك، 2243 من بين الأسهم تراجعت و 419 عززت مكانتها، بينما 57 من الأسهم حافظت على قيمتها.

    500 مؤشر التقلب، الذي يقيس الانحراف المعياري الضمني للخيارات على مؤشر مؤشر ستاندرد آند بور 500 تداول على ارتفاع بنسبة 20.91% وأغلق عند سعر 16.48.

    إرتفعت العقود الآجلة على عقود الذهب تسليم شهر ابريل 0.46% أو 5.95 وأغلقت عند سعر $1313.25 للأونصة. وبالنسبة لتداول السلع الأخرى، هبط عقود نفط خام WTI الآجلة تسليم شهر مايو 1.92% أو 1.15 ووصل الى سعر $58.83 للبرميل، وأما عقد شهر مايو فيما يخص عقود نفط برنت قد سجل انخفاضا بنسبة 1.43% أو 0.97 نقطة، وأغلق بسعر $66.89 للبرميل.

    زوج EUR/USD خسر 0.64% وتداول عند مستويات 1.1300، أما زوج USD/JPY فقد واصل انخفاضه نحو 0.76% ووصل الى مستويات 109.96.

    عقود مؤشر الدولار تداول على ارتفاع بنسبة 0.14% عند مستوى 96.118.

    إقرأ المزيد
  • بيانات مبيعات التجزئة الكندية ارتفعت في يناير

    Investing.com - تراجعت مبيعات التجزئة في كندا للشهر الثالث على التوالي حيث انخفضت تجارة تجار السيارات وقطع الغيار بسبب انخفاض مبيعات السيارات الجديدة.

    قالت هيئة الإحصاء الكندية يوم الجمعة إن مبيعات التجزئة انخفضت بنسبة 0.3٪ في يناير مقارنة بـ -0.1٪ في ديسمبر.

    وكان الاقتصاديون يتوقعون أن ترتفع المبيعات إلى 0.4 ٪.

    فشل ارتفاع إيرادات شركات المواد الغذائية ومواد البناء في تعويض الضعف في مبيعات السيارات. تراجعت مبيعات السيارات وقطع غيار السيارات بنسبة -1.5٪ بعد زيادة بنسبة 1٪ في الشهر السابق، في حين انخفضت مبيعات البنزين بنسبة -04 ٪.

    ارتفعت مبيعات التجزئة الأساسية، التي تستبعد مبيعات السيارات، بنسبة 0.1٪. يتبع ذلك انخفاضًا بنسبة -0.8٪ في ديسمبر.

    إقرأ المزيد
  • العقود الآجلة للنفط الخام إنخفضت خلال الدورة الأوروبيه
    العقود الآجلة للنفط الخام إنخفضت خلال الدورة الأوروبيه يوم الجمعة.

    حسب بورصة نيويورك التجارية, تمت تجارة العقود الآجلة للنفط الخام في مايو على USD59.23 للبرميل وقت كتابة الخبر, انخفض بنسبة 1.25%.

    لقد تمت المتاجرة مسبقا على جلسة إنخفاض USD59.14 للبرميل. النفط الخام قد يجد نقاط الدعم على USD58.05 والمقاومة على USD60.39.

    عقود مؤشر الدولار,الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات رئيسية أخرى، ارتفع بنسبة 0.20% للمتاجرة به على USD96.178.

    في الوقت نفسه على نايمكس, هبط سعر نفط برنت لشهر مايو بنسبة 1.36% لتتم المتاجرة به على USD66.94 للبرميل, بينما فرق النقاط (السبريد) بين عقود نفط برنت و النفط الخام يقف على USD7.71 للبرميل.
    إقرأ المزيد
  • الدولار يستقر وسط المخاوف من ركود أمريكي

    investing.com - بعد يومين من إعلان بنك الاحتياطي الفيدرالي أن التوقعات الإقتصادية لا تستطيع دعم زيادة أخرى في أسعار الفائدة للعام الجاري، استجاب مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بوضع مستوى أعلى جديد من الفائدة لهذا العام، ومن الواضح أن المستثمرين شعروا بسعادة بالغة من احتمال دعم بنك الاحتياطي الفيدرالي لهم لدرجة أنهم لم ليكلفوا أنفسهم عناء التحقق من البنوك.

    ومن جانبه، انخفض مؤشر "KBW" للبنوك لليوم الثالث على التوالي، ليغلق عند أدنى مستوى له منذ منتصف يناير الماضي، وانخفض إلى أسوأ مستوى له منذ عام 2011 يوم الأربعاء الماضي عندما قام بنك الاحتياطي الفيدرالي بإعلانه للتوقعات الإقتصادية.

    وتزداد المخاوف من أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بقمع أسعار السوق، مما يزيد من الضغط على الفارق الضئيل بين أسعار الفائدة قصيرة الأجل التي تدفعها البنوك على قروضها والمعدلات طويلة الأجل التي تفرضها البنوك، وهو ما يعرف باسم "هامش الفائدة الصافي".

    وهذه ليست مسألة خاصة بقطاع معين، فمن المستحيل تقريبا أن يكون هناك اقتصاد سليم بدون نظام مصرفي سليم، إذ تقوم البنوك بتخزين مبالغ كبيرة على سبيل المثال تمتلك البنوك الأمريكية حوالي 2.83 تريليون دولار من فائض السيولة وفقا لبيانات بنك الاحتياطي الفيدرالي. وواجه الاتحاد الأوروبي مشاكل عندما قرر البنك المركزي الأوروبي أنه من الأفضل إبقاء سعر الفائدة عند مستوى الصفر.

    وقبل أن يختتم رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، شرحه حول أسباب عدم وجود زيادة في سعر الفائدة، أعلن الكثيرون في سوق الصرف الأجنبي وفاة الدولار. ودون احتمال رفع سعر الفائدة في أي وقت قريب مع تباطؤ الاقتصاد انخفض مؤشر "بلومبرغ" للدولار بنسبة 0.5% لأدنى مستوى له منذ فبراير الماضي.

    وتمكن المؤشر من استعادة جميع هذه الخسائر أمس وارتفع بنسبة 0.68%، للعديد من الأسباب أهمها أن أسعار الفائدة في الولايات المتحدة لاتزال جذابة للغاية مقارنة بأسعار الفائدة في أي مكان آخر.

    ومقارنة بالدولار، فقد اليورو جاذبيته بعد أن صرح البنك المركزي الأوروبي بأنه ليس في عجلة من أمره لرفع سعر الفائدة من الصفر، وفي اليابان لا تزال أسعار الفائدة سلبية، ويحاط الجنيه الإسترليني بالعديد من المخاطر بالنظر إلى الاضطرابات السياسية الخاصة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

    إقرأ المزيد
  • ما تأثير اتجاه شركات النفط لتوليد الكهرباء على المستهلكين والمنظمبن؟

    - Investing.com تطمح شركات النفط الكبرى في أن تكون مرافق طاقة رئيسية، لتلبية الطلب المتنامي على الكهرباء من قطاع النقل والسكان، وبالرغم من إمكانية تحقيق ذلك، إلا أن هناك الكثير من المخاطر بالنسبة للمستهلكين والمنظمين، في حال ظهرت فئة جديدة من الكيانات الاحتكارية العملاقة المسيطرة على قطاع الطاقة.

    يجب على الهيئات الرقابية أن تقبل بدخول لاعبين جدد مث "بي بي (LON:BP)" و"شل" إلى تحدي المرافق الكهربائية لشركات النفط الكبرى، ولكن من الناحية الأخرى، تتسم أسواق الكهرباء بحساسية سياسية، ستحول هذه الشركات إلى أهداف سائغة للسياسيين المهتمين بالظهور كمدافعين عن المستهلك، إذا حدث تضخم بالأرباح.

    هدد حزب العمل البريطاني بتأميم أجزاء من صناعة الكهرباء، إذا اعتلى السلطة، فيما أجبر المنظمون على فرض قيود سعرية خلال العام الماضي لتقليل تكاليف الطاقة على الأسر، استجابة لضغوط سياسية، ودخول شركات النفط سيسهم في زيادة هذه الضغوط.

    يوجد أيضًا العديد من التساؤلات الخاصة بقيمة المساهمين، أبرزهم هل يمكن لتلك الشركات زيادة الإنفاق على أعمال الكهرباء الوليدة مع الاحتفاظ بمستويات إنفاق كافية لتعزيز عمليات النفط والغاز، التي ستظل المحرك الأول للأرباح وعائدات المستثمرين.

    بحلول عام 2040، ربما يحتاج العالم لإضافة ما لايقل عن 30 مليون برميل من النفط الخام يوميًا لتلبية الطلب، بالإضافة إلى استبدال الأعمال المتقادمة بأخرى الجديدة والحفاظ على أسعار مناسبة، وتحويل النقدية إلى أسواق الكهرباء قد يؤدي إلى صرف الانتباه عن هذه الاحتياجات، وبالرغم من تلك المخاوف تعمل شركات النفط الكبرى على زيادة استثماراتها الكهربائية.

    يقول "مارتن ويتسيلار" رئيس قسم الطاقات الجديدة في شركة "شل"، إن بإمكان الشركة أن تصبح أكبر منتج للكهرباء على مستوى العالم بحلول أوائل الثلاثينيات، لأن هذا الجزء من منظومة الطاقة سيكون الأسرع نموًا.

    وتخطط "شل" لتجنب الاستثمار في أصول نقل الكهرباء والمحطات التقليدية من أجل التركيز على مصادر الطاقة المتجددة، مما يجعل هدفها لأن تصبح الأولى بقطاع الكهرباء، رهانًا خطيرًا ومعقدًا، لأنه يقوم على تكنولوجيا وأسواق ناشئة.

    أما "إس آند بي جلوبال بلاتس" فتتوقع أن تشكل المركبات الكهربائية حوالي نصف مبيعات السيارات العالمية بقدوم عام 2040، مما سيؤدي إلى مضاعفة الطلب على النفط كوقود للنقل، وهذا سيوسع دور الكهرباء.

    وترى "بلاتس" أن التحول إلى أكبر مولد للطاقة المتجددة بالعالم سوف يتطلب نفقات سنوية، تبلغ قيمتها مليار دولار في البداية، فقد أنفقت شركة "إبردورولا" الرائدة على مستوى أوروبا أكثر من 5 مليارات دولار خلال العام الماضي.

    باتت بعض شركات النفط العالمية أكثر عدوانية بما يشكل تحديًا مباشرًا لمشغلي مرافق الكهرباء التقليدية في أسواقها المحلية، ففي فرنسا على سبيل المثال، هيمنت شركة "توتال (PA:TOTF)" على "دايريكت إنرجيه" ما يضعها في منافسة مباشرة مع شركة "إي دي إف" التابعة للدولة.

    وفي الولايات المتحدة، تتعرض شركات النفط لضغوط قوية من أجل تنويع عملياتها، وتطمح "ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز" عضوة الكونجرس التي تحظى بدعم أقوى من لوبي أعمال، في توليد 100% من الطاقة في واشنطن من خلال مصادر متجددة، وهذا يعني التخلص من الوقود الأحفوري بشكل تدريجي خلال عقد.

    إقرأ المزيد
  • البورصات - العقود الآجلة الأمريكية على خلفية البيانات الأوروبية الضعيفة

    Investing.com - تراجعت العقود الآجلة الأمريكية يوم الجمعة بعد أن أظهرت بيانات جديدة انخفاضًا حادًا في نشاط التصنيع في أوروبا، مما زاد المخاوف من التباطؤ العالمي.

    انخفضت قراءة أولية لمؤشر النشاط الصناعي في منطقة اليورو إلى أدنى مستوى لها منذ عام 2013، مما زاد من المخاوف بشأن النمو التي دفعت بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى الإشارة يوم الأربعاء إلى أنه لم يعد يتوقع رفع أسعار الفائدة هذا العام.

    انخفضت العقود الآجلة لمؤشر داو 114 نقطة إلى 0.4٪ بحلول الساعة 6:42 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (10:42 بتوقيت جرينتش) ، في حين خسرت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 11 نقطة أو 0.4٪ وتراجعت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 100 للتكنولوجيا الثقيلة 27 نقطة أو 0.4٪.

    تراجعت نايكي (NYSE:NKE) بنسبة 4.3 ٪ في تداول ما قبل السوق بعد أن كانت مبيعات شركة الملابس الرياضية في أمريكا الشمالية أقل من التوقعات. تراجعت شركة بوينغ (NYSE:BA) بنسبة 0.2٪ بسبب الأخبار التي تفيد بأن شركة الطيران الإندونيسية جارودا تلغي طلبها لشراء طائرة 737 ماكس 8 بعد تحطمين قاتلين يتعلقان بالنموذج، أول شركة طيران تتخذ مثل هذه الخطوة.

    في الوقت نفسه، انخفض سهم أشباه الموصلات ميكرون (NASDAQ:MU) بنسبة 0.7٪ بعد أن قفز أكثر من 9٪ عند الإغلاق يوم الخميس، في حين انخفض سهم أمازون دوت كوم (NASDAQ:AMZN) بنسبة 0.5٪ بينما انخفض سهم كارنيفال (NYSE:CCL) بنسبة 1.1٪.

    على الجانب الآخر، قفزت شركة بيرسون (NASDAQ:MU) بنسبة 4.6٪ بعد أن قامت جيه بي مورغان بتحديث الشركة التعليمية إلى زيادة الوزن من الحيادية، في حين ارتفع سهم والت ديزني (NYSE:DIS) بنسبة 0.2٪ وارتفعت تيسلا (NASDAQ:TSLA) بنسبة 0.7٪ بعد أنباء عن إعادة برنامج إحالة العملاء بعد شهور قليلة من قولها إنها كانت تنهيها.

    في السلع، ارتفعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.4٪ إلى 1،313.65 دولار للأوقية، في حين انخفض النفط الخام بنسبة 0.9٪ ليصل إلى 59.42 دولار. ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي، والذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.1 ٪ ليصل إلى 95.093.

    إقرأ المزيد
  • العقود الآجلة للذهب إرتفعت خلال الدورة الأوروبيه
    العقود الآجلة للذهب إرتفعت خلال الدورة الأوروبيه يوم الجمعة.

    حسب تصنيف كومكس لبورصة نيويورك التجارية, تمت تجارة العقود الآجلة للذهب في ابريل على USD1311.15 للأونصة وقت كتابة الخبر, ارتفع بنسبة 0.29%.

    لقد تمت المتاجرة مسبقا على جلسة إرتفاع USD1313.55 للأونصة. الذهب قد يجد نقاط الدعم على USD1298.00 والمقاومة على USD1320.20.

    عقود مؤشر الدولار,الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات رئيسية أخرى، ارتفع بنسبة 0.19% للمتاجرة به على USD96.170.

    في الوقت نفسه على كومكس, هبط سعر الفضة لشهر مايو بنسبة 0.23% لتتم المتاجرة به على USD15.473 للأونصة بينما هبط سعر النحاس لشهر مايو بنسبة 0.76% لتتم المتاجرة به على USD2.884 للرطل.
    إقرأ المزيد
  • نبض الأسهم - مؤشر مديري المشتريات الضعيف، مخاطر بريكست تخفّض الأسواق

    كتب جيفري سميث

    Investing.com - تراجعت أسواق الأسهم في أوروبا صباح يوم الجمعة بعد أن أظهر مسح ضعيف مثير للصدمة من قطاع الصناعات التحويلية الألماني شكوكاً بأن تباطؤ منطقة اليورو قد يكون أعمق وأطول مما كان يعتقد في البداية.

    انخفض مؤشر مديري مشتريات المبكر من أي إتش إس ماركيت لألمانيا إلى 44.7 في مارس، وهو أدنى مستوى له في ستة أعوام ونصف، مما يبدد الآمال بتحسن متواضع بعد قراءة 47.6 في فبراير. كما انخفض الرقم المقارن لفرنسا، الذي صدر في وقت سابق، بشكل حاد أكثر من المتوقع إلى 49.8، أقل من المستوى 50 الذي لا يشير إلى أي تغيير في النشاط. هبطت القراءة السريعة لمنطقة اليورو إلى 47.6، أقل بكثير من التوقعات عند 49.8.

    على هذا النحو، يبدو أن قطاع التصنيع في منطقة اليورو قد تقلص في الربع الأول، محققًا مكسبًا صغيرًا فقط في يناير وتقلص في كل من الأشهر التالية.

    في الساعة 05:00 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (09:00 بتوقيت جرينتش)، انخفض مؤشر ستوكس 600 الرئيسي بنسبة 1.80 نقطة أو 0.5٪ ليصل إلى 378.90، في حين انخفض مؤشر داكس الألماني بنسبة 0.6٪، ومؤشر كاك 40 الفرنسي و فوتسي 100 بنسبة 0.8٪.

    تأتي الأرقام في وقت سيء بالنسبة للمعنويات، بعد قمة الاتحاد الأوروبي يوم الخميس التي زادت بشكل كبير من خطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على الرغم من تأجيل الموعد النهائي في 29 مارس لمدة أسبوعين. لايزال التمديد المختصر يتيح القليل من الوقت للبرلمان في المملكة المتحدة لصياغة مسار بديل للعمل إذا فشلت رئيسة الوزراء تيريزا ماي في الحصول على موافقة على اتفاقية الانسحاب، كما هو محتمل.

    من بين الأسهم الفردية، تميز "دويتشه بنك" (DE:DBKGn) أمام مؤشرات مديري المشتريات بتحديث التداول الذي توقع أول ارتفاع له في الإيرادات منذ سنوات. ومع ذلك، فقد انعكس بعد أن ارتفعت البيانات بنسبة 0.7 ٪ فقط.

    كان المتصدرون الآخرون الوحيدون للأوراق المالية هم صناع الرقائق، بدعم من الارتفاع في أسهم شركات التكنولوجيا الأمريكية يوم الجمعة. ارتفع سهم انفينيون (DE:IFXGn) بنسبة 0.3٪، في حين ارتفع سهم إس تي ميكروإلكترونيكس (PA:STM) بنسبة 0.1٪ وشركة ميكرو فوكس (LON:MCRO) التي مقرها في المملكة المتحدة بنسبة 1.4٪.

    إقرأ المزيد
  • مؤشر مديري المشتريات الألماني ينخفض إلى أدنى مستوى في ست سنوات في مارس

    Investing.com - بدا الاقتصاد الألماني في حالة ركود في الربع الأول حيث انخفض نشاط القطاع الخاص إلى أدنى مستوى في ست سنوات في مارس.

    قالت أي إتش إس ماركيت أن قراءة مؤشرها للإنتاج المركب الألماني، والذي يقيس الإنتاج المركب لكل من قطاعي الصناعة والخدمات، انخفضت إلى 51.5 من 52.8 في الشهر السابق.

    فيل سميث ، قال الخبير الاقتصادي الرئيسي في أي إتش إس ماركيت في بيان صحفي "لا يزال عدم اليقين تجاه العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة وبريطانيا، والتباطؤ في صناعة السيارات والطلب العالمي الأضعف عمومًا، كلها تؤثر سلبًا على أداء قطاع التصنيع، الذي يسجل الآن أعلى معدل للانكماش منذ عام 2012".

    انخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي إلى 44.7 من 47.6، في حين انخفض مؤشر مديري المشتريات للخدمات إلى 54.9 من 55.3.

    على الجانب الآخر من الكتلة، أشارت بيانات القطاع الخاص في فرنسا إلى انكماش في الاقتصاد. وقالت إش إتس ماركيت إن مؤشرها المركب لماركيت الفرنسي انخفض إلى 48.7 من 51.5 في مارس.

    إقرأ المزيد
  • فوركس - الإسترليني يتعافى من هزيمة قمة بريكست، الروبا في أعلى مستوى في 7 أشهر

    Investing.com - يتعافى الجنيه الإسترليني في التعاملات المبكرة في أوروبا يوم الجمعة من عاصفة يوم الخميس بعد أن وافق الاتحاد الأوروبي على تمديد الحد الأدنى فقط من الموعد النهائي لبريكسيت.

    في الساعة 04:00 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (0800 بتوقيت جرينتش)، كان تداول الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأمريكي عند 1.3144، بعد أن انخفض لفترة وجيزة إلى ما دون 1.31 يوم الخميس مع ارتفاع خطر خروج بريطانيا غير المتظم من الاتحاد الأوروبي "بدون صفقة". انتعش اليورو أيضًا مقابل الدولار إلى 1.1388 دولار، مرتفعًا من أدنى مستوى سجله يوم الخميس عند 1.1346 دولار.

    كان مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، عند 95.722، منخفضًا من مستوى 96.088 يوم الخميس. هذا أقل بنحو 0.2٪ عما كان عليه قبل أن يعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي عن نتائج اجتماع سياسته يوم الأربعاء.

    قال ديفيد زان، رئيس الدخل الثابت الأوروبي في فرانكلين تيمبلتون، في منشور بالمدونة "لا يزال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة على الطاولة بقوة". "نحن نقدر أن هناك احتمالًا بنسبة 30٪ تقريبًا - وبدون أي تقدم سريع، سيستمر هذا الاحتمال في الزيادة."

    أعطى الاتحاد الأوروبي رئيسة الوزراء البريطانية أسبوعًا لتمرير اتفاق الانسحاب الذي خسرته مرتين من خلال البرلمان. إذا فشلت، وإذا فشل برلمان المملكة المتحدة في الاتفاق على مسار عمل مختلف من شأنه إقناع الاتحاد الأوروبي بتغيير رأيه، فسيحدث خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 12 أبريل دون أي ترتيبات انتقالية قانونية سارية لضمان تدفق التجارة والاستثمار.

    قال زان إنه "يشك في أن التأخير القصير يمكن أن يحل المشكلات الأساسية التي يواجهها الجانبان".

    من المحتمل أن تحجب دراما خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مؤشرات مديري المشتريات المبكرة التي ستصدر خلال الصباح الأوروبي. من المقرر أن يصدر مؤشر مديري المشتريات الأولي لمنطقة اليورو في الساعة 05:00 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (09:00 بتوقيت جرينتش).

    على الجانب الآخر يوم الجمعة، ستنتهي روسيا من أسبوع حافل من اجتماعات البنك المركزي. تشير التوقعات إلى أن بنك روسيا المركزي سوف يترك سعر الفائدة الرئيسي عند 7.75 ٪، على الرغم من أن قوة أسعار النفط، وموقف بنك الاحتياطي الفيدرالي المتساهل من السياسة النقدية الأمريكية، قد خلقت بعض المساحة لخفض مفاجئ. عند 63.74 مقابل الدولار ، ارتفع الروبل إلى أعلى مستوى في سبعة أشهر مقابل الدولار، حيث ارتفع أكثر من 3.2 ٪ مقابله هذا الشهر وحده.

    إقرأ المزيد
  • العقود الآجلة للذهب إنخفضت خلال الدورة الآسيوية
    العقود الآجلة للذهب إنخفضت خلال الدورة الآسيوية يوم الجمعة.

    حسب تصنيف كومكس لبورصة نيويورك التجارية, تمت تجارة العقود الآجلة للذهب في ابريل على USD1307.85 للأونصة وقت كتابة الخبر, انخفض بنسبة 0.04%.

    لقد تمت المتاجرة مسبقا على جلسة إنخفاض USD1306.55 للأونصة. الذهب قد يجد نقاط الدعم على USD1298.00 والمقاومة على USD1320.05.

    عقود مؤشر الدولار,الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات رئيسية أخرى، هبط بنسبة 0.19% للمتاجرة به على USD95.803.

    في الوقت نفسه على كومكس, ارتفع سعر الفضة لشهر مايو بنسبة 0.26% لتتم المتاجرة به على USD15.477 للأونصة بينما هبط سعر النحاس لشهر مايو بنسبة 0.14% لتتم المتاجرة به على USD2.906 للرطل.
    إقرأ المزيد
  • العقود الآجلة للنفط الخام إنخفضت خلال الدورة الآسيوية
    العقود الآجلة للنفط الخام إنخفضت خلال الدورة الآسيوية يوم الجمعة.

    حسب بورصة نيويورك التجارية, تمت تجارة العقود الآجلة للنفط الخام في مايو على USD59.77 للبرميل وقت كتابة الخبر, انخفض بنسبة 0.35%.

    لقد تمت المتاجرة مسبقا على جلسة إنخفاض USD59.76 للبرميل. النفط الخام قد يجد نقاط الدعم على USD58.05 والمقاومة على USD60.39.

    عقود مؤشر الدولار,الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات رئيسية أخرى، هبط بنسبة 0.18% للمتاجرة به على USD95.812.

    في الوقت نفسه على نايمكس, هبط سعر نفط برنت لشهر مايو بنسبة 0.35% لتتم المتاجرة به على USD67.62 للبرميل, بينما فرق النقاط (السبريد) بين عقود نفط برنت و النفط الخام يقف على USD7.85 للبرميل.
    إقرأ المزيد
  • مؤشرات الأسهم في الولايات المتحدة ارتفعت عند نهاية جلسة اليوم؛ مؤشر داو جونز الصناعي صعد نحو 0.84%

    Investing.com – الأسهم في الولايات المتحدة تغلق مرتفعة في نهاية تداولات يوم الخميس، حيث صحبت المؤشرات للأعلى، وقد سُجلت مكاسب في قطاعات التكنولوجيا، السلع الإستهلاكية والإتصالات.

    عند نهاية التداولات في نيويورك، مؤشر داو جونز الصناعي أغلق على ارتفاع عند 0.84%، بينما مؤشر ستاندرد آند بور 500 عزز مكانته عند 1.09% ومؤشر ناسداك ارتفع بنحو 1.42%.

    من بين الأسهم القيادية اليوم في مؤشر داو جونز الصناعي برز سهم شركة آبل (NASDAQ:AAPL)، الذي ارتفعت قيمته 3.68% أو 6.93 نقطة وبلغ سعره 195.09 عند الإغلاق. في المقابل، سهم شركة كوس المسافرين (NYSE:TRV) واصل ارتفاعه عند 2.31% أو 3.04 نقطة وأغلق عند سعر 134.37، في حين سهم مجموعة مايكروسوفت (NASDAQ:MSFT) زاد 2.30% أو 2.70 نقطة بسعر 120.22 عند نهاية الجلسة.

    أما بالنسبة للاداء الاضعف في نهاية تعاملات اليوم، فقد أغلق سهم جي بي مورغان تشيس وشركاه (NYSE:JPM) منخفضا عند 1.58% أو 1.65 نقطة وتداول عند مستويات 102.87 عند الاغلاق. سهم شركة والت ديزني (NYSE:DIS) تراجع بمقدار 1.21% أو 1.33 نقطة عند سعر 108.66، أما سهم Boeing Co (NYSE:BA)‎ أغلق على هبوط عند 0.92% أو 3.46 نقطة بسعر 372.70.

    ومن جهة أخرى، كان الاداء الافضل في مؤشر ستاندرد آند بور 500 قد سجله سهم كوناغرا فودز إنك (NYSE:CAG)، الذي ارتفع بمقدار 12.75% عند سعر 25.82، ويسترن ديجيتال كورب (NASDAQ:WDC) هو الآخر واصل ارتفاعه عند 9.77% وأغلق عند مستويات 51.78، وكذلك سهم شركة ميكرون تيكنولوجي (NASDAQ:MU) صعد نحو 9.62% وأنهى تداولاته عند سعر 43.99.

    من بين الأسهم الأضعف أداءً اليوم، نذكر سهم شركة Biogen Inc (NASDAQ:BIIB)‎، الذي سقط بنسبة 29.23% وأغلق جلسته عند سعر 226.88، سهم Monster Beverage Corp (NASDAQ:MNST)‎، الذي فقد 4.07% عند سعر 54.20 وسهم فيفث ثيرد بانكورب (NASDAQ:FITB)، الذي ضعُف بنسبة 3.70% واختتم عند سعر 25.48 جلسة اليوم في البورصة.

    ومن جهة أخرى، كان الاداء الافضل في مؤشر ناسداك قد سجله سهم SPI Energy Co Ltd (NASDAQ:SPI)‎، الذي ارتفع بمقدار 60.92% عند سعر 4.20، Phunware Inc (NASDAQ:PHUN)‎ هو الآخر واصل ارتفاعه عند 54.64% وأغلق عند مستويات 43.02، وكذلك سهم Sorrento Therape (NASDAQ:SRNE)‎ صعد نحو 49.86% وأنهى تداولاته عند سعر 5.23.

    من بين الأسهم الأضعف أداءً اليوم، نذكر سهم شركة Approach Resource (NASDAQ:AREX)‎، الذي سقط بنسبة 30.15% وأغلق جلسته عند سعر 0.5200، سهم Biogen Inc (NASDAQ:BIIB)‎، الذي فقد 29.23% عند سعر 226.88 وسهم PHI (NASDAQ:PHII)‎، الذي ضعُف بنسبة 24.32% واختتم عند سعر 1.40 جلسة اليوم في البورصة.

    عدد الأسهم الأكثر ارتفاعاً تجاوز عدد الأسهم التي أغلقت على انخفاض بالتداول في بورصة نيويورك مع 2104 مقابل 888، في حين 113 بقي دون تغيير. وأما في بورصة ناسداك، 1532 من بين الأسهم عززت مكانتها و 1107 تراجعت، بينما 96 من الأسهم حافظت على قيمتها.

    سهم Biogen Inc (NASDAQ:BIIB)‎ هبط لأدنى مستوى قياسي له خلال 52 أسبوع، واصل انخفاضه نحو 29.23% أو 93.71 نقطة عند سعر 226.88. سهم مجموعة مايكروسوفت (NASDAQ:MSFT) تسلق لأعلى مستوى قياسي له على الاطلاق، واصل ارتفاعه نحو 2.30% أو 2.70 نقطة عند سعر 120.22. سهم Approach Resource (NASDAQ:AREX)‎ هبط لأدنى مستوى قياسي له على الاطلاق، وقد هبط 30.15% أو 0.2245 نقطة عند سعر 0.5200. سهم Biogen Inc (NASDAQ:BIIB)‎ هبط لأدنى مستوى قياسي له خلال 52 أسبوع، وقد فقد قيمته 29.23% أو 93.71 نقطة عند سعر 226.88. سهم PHI (NASDAQ:PHII)‎ هبط لأدنى مستوى قياسي له على الاطلاق، وقد هبط 24.32% أو 0.45 نقطة عند سعر 1.40.

    500 مؤشر التقلب، الذي يقيس الانحراف المعياري الضمني للخيارات على مؤشر مؤشر ستاندرد آند بور 500 تداول على انخفاض بنسبة 2.01% وأغلق عند سعر 13.63.

    إرتفعت العقود الآجلة على عقود الذهب تسليم شهر ابريل 0.54% أو 7.05 وأغلقت عند سعر $1308.75 للأونصة. وبالنسبة لتداول السلع الأخرى، هبط عقود نفط خام WTI الآجلة تسليم شهر مايو 0.58% أو 0.35 ووصل الى سعر $59.88 للبرميل، وأما عقد شهر مايو فيما يخص عقود نفط برنت قد سجل انخفاضا بنسبة 1.17% أو 0.80 نقطة، وأغلق بسعر $67.70 للبرميل.

    زوج EUR/USD خسر 0.36% وتداول عند مستويات 1.1369، أما زوج USD/JPY فقد واصل ارتفاعه نحو 0.12% ووصل الى مستويات 110.81.

    عقود مؤشر الدولار تداول على ارتفاع بنسبة 0.72% عند مستوى 95.882.

    إقرأ المزيد
  • مؤشرات الأسهم في المملكة المتحدة ارتفعت عند نهاية جلسة اليوم؛ Investing.com بريطانيا 100 صعد نحو 1.00%

    Investing.com – الأسهم في المملكة المتحدة تغلق مرتفعة في نهاية تداولات يوم الخميس، حيث صحبت المؤشرات للأعلى، وقد سُجلت مكاسب في قطاعات الأدوية والتكنولوجيا الحيوية، المشروبات وصناعة المواد الغذائية.

    عند نهاية التداولات في لندن، Investing.com بريطانيا 100 زاد بنسبة 1.00%، ووصل الى خلال 3 شهور أعلى مستوى قياسي له.

    من بين الأسهم القيادية اليوم في Investing.com بريطانيا 100 برز سهم Hikma Pharmaceuticals PLC (LON:HIK)‎، الذي ارتفعت قيمته 6.95% أو 114.50 نقطة وبلغ سعره 1762.00 عند الإغلاق. في المقابل، سهم Fresnillo PLC (LON:FRES)‎ واصل ارتفاعه عند 3.95% أو 31.60 نقطة وأغلق عند سعر 832.20، في حين سهم Reckitt Benckiser Group PLC (LON:RB)‎ زاد 3.86% أو 243.00 نقطة بسعر 6538.00 عند نهاية الجلسة.

    أما بالنسبة للاداء الاضعف في نهاية تعاملات اليوم، فقد أغلق سهم Merlin Entertainments PLC (LON:MERL)‎ منخفضا عند 5.48% أو 20.20 نقطة وتداول عند مستويات 348.70 عند الاغلاق. سهم Hammerson PLC (LON:HMSO)‎ تراجع بمقدار 5.24% أو 19.30 نقطة عند سعر 349.10، أما سهم رويال بانك اوف سكوتلاند (LON:RBS) أغلق على هبوط عند 3.34% أو 8.60 نقطة بسعر 248.90.

    عدد الأسهم الأكثر انخفاضاً تجاوز عدد الأسهم التي أغلقت على ارتفاع بالتداول في بورصة لندن مع 1080 مقابل 988، في حين 323 بقي دون تغيير.

    إرتفعت العقود الآجلة على عقود الذهب تسليم شهر ابريل 0.33% أو 4.25 وأغلقت عند سعر $1305.95 للأونصة. وبالنسبة لتداول السلع الأخرى، هبط عقود نفط خام WTI الآجلة تسليم شهر مايو 0.51% أو 0.31 ووصل الى سعر $59.92 للبرميل، وأما عقد شهر مايو فيما يخص عقود نفط برنت قد سجل انخفاضا بنسبة 0.70% أو 0.48 نقطة، وأغلق بسعر $68.02 للبرميل.

    زوج GBP/USD خسر 1.11% وتداول عند مستويات 1.3050، أما زوج EUR/GBP فقد واصل ارتفاعه نحو 0.58% ووصل الى مستويات 0.8696.

    عقود مؤشر الدولار تداول على ارتفاع بنسبة 0.87% عند مستوى 96.032.

    إقرأ المزيد

الاستثمارات العالمية

تعلم كيف تجني الارباح
BonusImg
ابدأ التداول

Personal Account Manager

Lorem Ipsum is simply dummy text of the printing and typesetting industry. Lorem Ipsum has been the industry's standard dummy text ever since the 1500s, when an unknown printer took a galley of type and scrambled it to make a type specimen book. It has survived not only five centuries, but also the leap into electronic typesetting, remaining essentially unchanged. It was popularised in the 1960s with the release of Letraset sheets containing Lorem Ipsum passages, and more recently with desktop publishing software like Aldus PageMaker including versions of Lorem Ipsum. It is a long established fact that a reader will be distracted by the readable content of a page when looking at its layout. The point of using Lorem Ipsum is that it has a more-or-less normal distribution of letters, as opposed to using 'Content here, content here', making it look like readable English. Many desktop publishing packages and web page editors now use Lorem Ipsum as their default model text, and a search for 'lorem ipsum' will uncover many web sites still in their infancy. Various versions have evolved over the years, sometimes by accident, sometimes on purpose (injected humour and the like). Contrary to popular belief, Lorem Ipsum is not simply random text. It has roots in a piece of classical Latin literature from 45 BC, making it over 2000 years old. Richard McClintock, a Latin professor at Hampden-Sydney College in Virginia, looked up one of the more obscure Latin words, consectetur, from a Lorem Ipsum passage, and going through the cites of the word in classical literature, discovered the undoubtable source. Lorem Ipsum comes from sections 1.10.32 and 1.10.33 of "de Finibus Bonorum et Malorum" (The Extremes of Good and Evil) by Cicero, written in 45 BC. This book is a treatise on the theory of ethics, very popular during the Renaissance. The first line of Lorem Ipsum, "Lorem ipsum dolor sit amet..", comes from a line in section 1.10.32. The standard chunk of Lorem Ipsum used since the 1500s is reproduced below for those interested. Sections 1.10.32 and 1.10.33 from "de Finibus Bonorum et Malorum" by Cicero are also reproduced in their exact original form, accompanied by English versions from the 1914 translation by H. Rackham. There are many variations of passages of Lorem Ipsum available, but the majority have suffered alteration in some form, by injected humour, or randomised words which don't look even slightly believable. If you are going to use a passage of Lorem Ipsum, you need to be sure there isn't anything embarrassing hidden in the middle of text. All the Lorem Ipsum generators on the Internet tend to repeat predefined chunks as necessary, making this the first true generator on the Internet. It uses a dictionary of over 200 Latin words, combined with a handful of model sentence structures, to generate Lorem Ipsum which looks reasonable. The generated Lorem Ipsum is therefore always free from repetition, injected humour, or non-characteristic words etc.